فتاح العلوي وأخنوش يطلقان مشاريع كبرى لتطوير واحة “آيت منصور” ولتأهيل النسيج التعاوني الفلاحي

قام عزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات والسيدة نادية فتاح وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي، يوم السبت 10 أبريل2021، بزيارة ميدانية لإقليم تزنيت بواحة آيت منصور، وكان مرفوقا بوالي جهة سوس-ماسة ورئيس الجهة وعامل إقليم تزنيت ووفد هام من مسؤولي الوزارتين.

وقال بلاغ للوزارة إنه على مستوى الجماعة الترابية لأفلا إغير، تم الاطلاع على مدى تقدم الأشغال ببرنامج واحة إيسي آيت منصور، هذه الأخيرة التي يبلغ عدد سكانها 2500 نسمة وتغطي 140 هكتار، معروفة بإمكاناتها السياحية الفلاحية الهائلة، وبخبرات ساكنتها العريقة، كانت تعاني أيضا من وضع متدهور من حيث بنيتها التحتية ومواردها، مما يهدد استدامتها ومصالح ساكنتها.

بتكلفة إجمالية 167 مليون درهم، أضاف البلاغ أن مشروع تهيئة الواحة يتكون من 4 مكونات مرتبطة:

  • السياحي من خلال تهيئة المسارات والمحاور، تأهيل المؤسسات الموجودة وإحداث بنيات جديدة لاستقبال السياح في الواحة، وإجراءات أخرى لإنعاش السياحة ودعم الشباب النشيطين في منطقة الواحة؛
  • تأهيل الواحة من حيث التهيئة الهيدروفلاحية والعقار وتنقية الأعشاش وصيانة النخيل ودعم النسيج التعاوني الفلاحي؛
  • حماية الواحة من الفيضانات من خلال عمليات تهيئة محددة وكذا تدبير تنظيف الصرف والسيول؛
    وتحسين الطريق الرئيسي داخل الواحة.

وشملت أشغال التهيئة الهيدروفلاحية لتأهيل الدوائر السقوية الصغيرة والمتوسطة لواحة آيت منصور باستثمار مالي يقدر بحوالي 5,10 مليون درهم، بهدف تحسين كفاءة شبكات الري وحماية الأراضي الفلاحية والمنشآت المائية بالمنطقة. ويتعلق الأمر ببناء وتكسية شبكة الري “سواقي” التي تزيد مساحتها عن 10000 مل، وبناء وإصلاح ل 10 صهاريج لتجميع مياه الري بالإضافة إلى استجماع والمحافظة على 10 عيون المياه.

ستستفيد من مشروع تطوير مقاومة الانجراف بالواحة الممتد على مساحة 325 هكتار وبتكلفة إجمالية قدرها 5.39 مليون درهم، دواوير أفيلال وكدورت وأكرض نيملالت.

أما مشروع المحافظة على الأراضي الفلاحية والمنشآت المائية على ضفاف واحة آيت منصور، بتكلفة مالية تقدر ب 22،5 مليون درهم، فيشمل المحافظة على الأراضي الفلاحية والأجزاء المتدهورة على مستوى ضفاف الواحة بالحماية الميكانيكية (المتاريس الحجرية) وكذلك إصلاح منحدرات الوديان ضد الانجراف المائي وحماية المنشآت المائية.

أما المشروع الكبير لتأهيل واحة آيت منصور، فيتضمن التنمية السياحية لموقع “تلات إيسي” الذي تشرف عليه شركة التنمية السياحية الجهوية بسوس ماسة وكذلك المدرسة الحقلية الخاصة بإنتاج الخضر البيولوجية والنباتات العطرية والطبية عبر منهجية الملقحات البرية المثبتة على مستوى “دوار تلات”- الجماعة الترابية ل”أفلا إغير”.

وبلغت ميزانية تدخلات المدرسة الحقلية منذ سنة 2020، 54.260 درهم، وتهدف إلى المحافظة على ملقحات التنوع البيولوجي ومواجهة التغيرات المناخية والرفع من الإنتاجية ودخل الفلاحين.

كما قام الوفد بزيارة الأراضي الفلاحية التي تستغلها التعاونيات الخدماتية واطلع على عمليات تنقية الواحة وتثمين مخلفات النخيل وتحويلها إلى سماد حيوي. استفاد النسيج التعاوني الفلاحي بواحة آيت منصور بدعم مالي يقدر ب 2 مليون درهم لمواكبة مختلف التدخلات المبرمجة، ولا سيما التكوين والتحسيس، وإنشاء المدرسة الحقلية، واقتناء المعدات والتجهيزات الفلاحية لتنقية الأعشاش وصيانة النخيل أو دعم وتجهيز التعاونيات الخدماتية.

على هامش هذه الزيارة، تم التوقيع على عدة اتفاقيات، يتعلق الأمر باتفاقية بين الوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجر اﻷركان وخمسة تعاونيات خدماتية، واتفاقية خاصة تتعلق بدعم إحداث التعاونيات الخدماتية بين وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات ووزارة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي.

وفي نهاية الزيارة، تم توزيع مجموعة من المعدات لمكافحة الحرائق والأفران المطورة والمناحل.

للإشارة، شهدت بداية الزيارة تدشين مسالك قروية ستمكن من فك العزلة عن دوار أييغد، عبر ربطه بالطريق الإقليمية 1900 على طول 2 كلم وبتكلفة إجمالية قدرها 2,49 مليون درهم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.