بالصور..لقاء تواصلي خصص لعرض تقدم تنفيذ مختلف المشاريع بميادين التعمير والإسكان وكذا تثمين ورد الاعتبار للقصور والقصبات على مستوى إقليم ميدلت

قامت السيدة نزهة بوشارب، وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، يوم السبت 10 ابريل 2021، رفقة السيد المصطفى النوحي، عامل صاحب الجلالة على إقليم ميدلت، بلقاء تواصلي خصص لعرض تقدم تنفيذ مختلف المشاريع بميادين التعمير والإسكان وكذا تثمين ورد الاعتبار للقصور والقصبات على مستوى إقليم ميدلت،  كما قامت السيدة الوزيرة بزيارات ميدانية تفقدية للمشاريع التي تشرف عليها الوزارة بالإقليم .

بعد الكلمة الترحيبية  للسيد عامل الإقليم، قدمت السيدة نزهة بوشارب عرضا حول خطة إقلاع قطاعي البناء والتعمير  المركزة في ذلك من  التعليمات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، والتي دعا من خلالها الحكومة ومختلف الفاعلين للتركيز على الـتحديات والأسبقيات التي تفرضها الجائحة وفي مقدمتها إطلاق خطة طموحة للإنعاش الاقتصادي تمكن القطاعات الإنتاجية من استعادة عافيتها، والرفع من قدرتها على توفير مناصب الشغل، والحفاظ على مصادر الدخل.

أما بخصوص عمليات الترميم ورد الاعتبار، فقد أبرزت السيدة الوزيرة أن تدخل الوزارة في هذه الأنسجة يهم ثلاثة قصور نموذجية مكن من تحسين الظروف السكنية لما يناهز 700 نسمة. كما ساهم في خلق 27000 يوم عمل لفائدة اليد العاملة المحلية زيادة على رد الاعتبار إلى الحرف التقليدية ذات الصلة وكذا إلى استعمال مواد البناء المحلية في وقت تشهد فيه هذه الأنسجة ومحيطها اكتساحا للبناء بالمواد الإسمنتية ولأنماط هندسية ومعمارية لا تتلائم مع الخصوصيات المحلية.

وبهدف تعزيز الممارسات الجيدة المكتسبة من مخرجات هذه التجربة النموذجية و في أفق تعميمها على باقي القصور والقصبات بمختلف جهات المملكة، أبرزت السيدة الوزيرة أن  الوزارة تعمل حاليا وبتشاور مع كافة الفاعلين المركزيين والمحليين على بلورة استراتيجية مندمجة للتثمين المستدام للقصور والقصبات في أفق سنة 2026 حيث من المتوقع أن تستهدف هذه الأخيرة 150 قصرا وقصبة تأوي حوالي 230000 نسمة وذلك بكلفة إجمالية تقدر ب 2.5 مليار درهم. كما أضافت أن مخرجات هذه الاستراتيجية ستشكل في غضون الأشهر القليلة المقبلة، موضوع مناقشة ومصادقة على برنامج العمل المنبثق عنها وذلك في أفق الشروع في تنزيل مضامينه بناءا على اتفاقيات للشراكة تضم كافة الأطراف المعنية بمعالجة مختلف الإشكاليات التي تعاني منها هذه الأنسجة بل والمجال الواحاتي بصفة عامة.

كما كان هذا اليوم مناسبة كذلك للتوقيع على مجموعة من الاتفاقيات الهامة، ومنها:

– اتفاقية شراكة وتمويل تهم برنامج التأهيل الحضري لمدينة ميدلت في إطار سياسة المدينة -الشطر الثاني- 2020-2022.

– توقيع اتفاقية شراكة لتمويل إتمام برنامج ترميم قصر زاوية سيدي حمزة وتهيئة الطريق المؤدية إليه في إطار برنامج التنمية المستدامة للقصور والقصبات.

– اتفاقية تمويل إنجاز دراسة تصميم التهيئة لمركز بومية

– اتفاقية خاصةً للشراكة حول المساعدة المعمارية بالعالم القروي لإقليم ميدلت

كما قامت السيدة الوزيرة بمعية السيد عامل إقليم ميدلت والوفد المرافق لهما بزيارة استطلاعية وميدانية للوقوف على تقدم بعض الأشغال الخاصة بالمشاريع بالمدينة ولاسيما التجزئة السكنية “أكلمام” التابعة لشركة العمران درعة-تافيلالت كما قامت السيدة الوزيرة بزيارة أشغال ترميم ورد الاعتبار لقصر زاوية سيدي حمزة الذي يروم الحفاظ على التراث المعماري العتيق بالمناطق الجبلية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.