بلاغ مشترك.. مجلس النواب والجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا

أجرى رئيس مجلس النواب السيد الحبيب المالكي يوم الاثنين 12 يوليوز 2021 بمقر مجلس النواب بالرباط مباحثات مع رئيس الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا، السيد “ريك دايمس”تناولت حصيلة وآفاق التعاون المثمر بين المؤسستين في إطار وضع الشريك من أجل الديمقراطية الذي يحظى به المغرب لدى الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا منذ سنة 2011.

وبعد إشادته بالجهود الحثيثة التي يبذلها أعضاء الشعبة البرلمانية المغربية لدى الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا التي تعد من “أبرز الوفود النشيطة”، اعتبر السيد “ريك دايمس” أن مسلسل الإصلاحات التي قام بها المغرب بدعم من الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا منذ المصادقة على دستور 2011 يجعل منه نموذجا على صعيد القارة الإفريقية في مجال حقوق الإنسان.

وأبرز السيد “ريك دايمس”، بالمناسبة، أهمية الترسانة القانونية التي تؤطر عمل الجمعية البرلمانية والتي تحتوي على أزيد من 200 اتفاقية، مشيرا على الخصوص إلى اتفاقية”لانزاروت”بشأن حماية الأطفال من الاستغلال الجنسي والاعتداء الجنسي، واتفاقية مجلس أوروبا لمنع ومكافحة العنف ضد المرأة والعنف المنزلي (اتفاقية استنبول).

وعبر رئيس الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا عن رغبته في مساهمة البرلمان المغربي في ترجمة “الدليل المرجعي حول العنف ضد النساء” إلى اللغة العربية(اتفاقية استنبول).

كما توصل رئيس الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا بدعوة رسمية موجهة إلى الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا من أجل ملاحظة الانتخابات التشريعية المقبلة التي ستشهدها المملكة يوم 8 شتنبر 2021.

من جهته، أشار السيد الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب إلى أن زيارة السيد “ريك دايمس” للمغرب تتزامن مع الذكرى العاشرة لوضع “الشريك من أجل الديمقراطية” الذي يحظى به المغرب لدى الجمعية البرلمانيةلمجلس أوروبا. وأكد في هذا السياق أن “انخراط المغرب على درب تعزيز اختياراته الديمقراطية والتقدم الذي أحرزه في مجال دولة القانون فضلا عن وضع الشريك من أجل الديمقراطية المحلية الذي منح له من طرف مؤتمر السلطات المحلية والجهوية في أبريل 2019، يفتح آفاقا واعدة للارتقاء بالعلاقات مع الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا إلى مستويات متقدمة”.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*